إشارات المستخدم وتأثيرها على ترتيب موقعك في محركات البحث

تسمى الإشارات التي يرسلها مستخدم موقع الويب إلى محركات البحث بناءً على تفاعلاته الإيجابية (والسلبية) مع موقع الويب إشارات المستخدم.

من المفترض أن نوع وجودة إشارات المستخدم يمكن أن تؤثر على ترتيب موقع الويب، تشمل إشارات المستخدم الأكثر شيوعًا الوقت المستغرق في الموقع ونسبة النقر إلى الظهور (CTR) ومعدل الارتداد. 

بالنسبة لمحركات البحث، يمكن أن يكون معدل العودة إلى SERP أيضًا إشارة مستخدم مهمة.

ما هي إشارات المستخدم؟

هناك العديد من الإشارات التي يمكن للمستخدم أن ينقلها إلى محرك البحث، فبالنسبة لمحركات البحث، توفر هذه الإشارات نقاطًا مرجعية مهمة لتحديد جودة أو ملاءمة موقع الويب الذي يتبع استعلام البحث.

الوقت المستغرق في الموقع

يصف الوقت المستغرق في الموقع الوقت الذي يقضيه المستخدم في الموقع، فكلما طالت مدة بقائهم، يبدو المحتوى أكثر إثارة للاهتمام.

معدل الارتداد

يقيس معدل الارتداد النسبة المئوية لزوار موقع الويب الذين يغادرون بعد زيارة صفحة واحدة. 

يمكن أن يكون معدل الارتداد المرتفع مؤشرًا على عدم كفاية المحتوى أو التكنولوجيا، فإذا كان معدل الارتداد مرتفعًا، فيجب على مشرفي المواقع التحقق بشكل عاجل من الأسباب المحتملة لارتفاع المعدل. 

لاحظ أن معدل الارتداد المرتفع لا يجب أن يكون بالضرورة إشارة سلبية للمستخدم، يمكن أيضًا أن يحدث معدل ارتداد مرتفع لأن المستخدم وجد على الفور ما كان يبحث عنه وبالتالي غادر الموقع بسرعة مرة أخرى، فعلى سبيل المثال، تتمتع المدونات بمعدلات ارتداد أعلى من أنواع المواقع الأخرى.

CTR (نسبة النقر إلى الظهور)

تصف نسبة النقر إلى الظهور أو CTR باختصار، نسبة مرات الظهور إلى النقرات الفعلية، وهذا يعني أن نسبة النقر إلى الظهور يمكن أن تعطي نقاطًا مرجعية مهمة حول ما إذا كان قد تم إثارة متطلبات المستخدم من خلال ظهور إعلان أو مقتطف SERP. 

تميل نسبة النقر إلى الظهور (CTR) إلى الارتفاع كلما تقدمت في صفحة نتائج محرك البحث (SERP).

معدل العودة إلى SERP

يصف معدل العودة إلى SERP معدل المستخدمين الذين يعودون إلى صفحة النتائج لمحرك البحث، فإذا كان الزائرون، بعد النقر فوق نتيجة البحث، يعودون بشكل متكرر إلى محرك البحث، فيمكن لمحركات البحث أن تستنتج أن الموقع المستهدف لا يفي بمتطلبات المستخدم على الأرجح. 

هذا يعني أن الموقع المستهدف قد يحتوي على محتوى ضعيف جدًا أو ليس معقدًا تقنيًا بدرجة كافية.

لماذا تعتبر إشارات المستخدم مهمة لجوجل ومحركات البحث الأخرى

في دوائر مُحسّنات محرّكات البحث، يوجد بعض الجدل حول مدى أهمية إشارات المستخدم للترتيب أو التصنيفات الجيدة بشكل عام.

 في الواقع، لا يمكن دائمًا اشتقاق جودة إشارات المستخدم بوضوح باستخدام مؤشرات الأداء الرئيسية مثل معدل الارتداد أو مدة الزيارة، ومع ذلك، توفر هذه البيانات لمحركات البحث مثل Google أدلة حول كيفية تعامل الزوار مع مواقع الويب.

 يمكن أن يكشف معدل العائد المرتفع إلى SERP عن عيوب فنية أو عجز في المحتوى، ويجب على محركات البحث بعد ذلك استخدام مقاييس إضافية لتحديد البديل الأكثر احتمالية.

 نظرًا للكمية الكبيرة من البيانات التي يتم جمعها بواسطة محركات البحث، فمن المفترض أن Google والمحركات الأخرى يمكنها التمييز بوضوح بين المحتوى والأخطاء الفنية.

كيف يمكن للسيو التأثير على إشارات المستخدم؟

لتحقيق أكبر عدد ممكن من إشارات المستخدم الإيجابية، يمكن أن تساعد التدابير التالية في تحسين محرك البحث (SEO):

  • تحسين المحتوى: يمكن أن يؤدي التحسين المستمر للمحتوى وتجنب الأخطاء وإدخال مواد إضافية إلى تحسين تجربة المستخدم بشكل كبير، فإذا وجد المستخدمون ما يبحثون عنه في أحد المواقع، فإنهم عمومًا يبقون هناك لفترة أطول ويغادرون بشكل أقل، وستكون النتيجة إشارات إيجابية للمستخدم.
  • تحسين الأوصاف التعريفية: كلما كان الوصف التعريفي في المقتطف أفضل يطابق الموقع المستهدف، انخفض معدل العودة إلى SERP، وفي الوقت نفسه، يلعب المحتوى المتاح أيضًا دورًا مهمًا هنا.
  • تحسين أوقات التحميل والتكنولوجيا: كلما زادت سرعة تحميل موقع الويب، زاد احتمال بقاء المستخدمين هناك، ويمكن أن تؤدي أوقات التحميل البطيئة بدورها إلى معدلات ارتداد عالية، الأمر نفسه ينطبق أيضًا على الأخطاء الفنية.
  • تحسين الهاتف المحمول: إذا لم يتم تحسين موقع الويب للأجهزة المحمولة، يمكن أن ترتفع معدلات الارتداد بشكل كبير، فبالنسبة إلى Google ومحركات البحث الأخرى، يرسل هذا إشارة سلبية ويمكن أن يؤدي إلى تصنيفات بحث أقل للهاتف المحمول مقارنة بتصنيفات سطح المكتب.

كيف يمكن تتبع سلوك المستخدم من أجل استخلاص النتائج بشأن إشارات المستخدم؟

لتحديد جودة إشارات المستخدم لموقع الويب، يمكن لأدوات تحليل الويب الشائعة مثل Google Analytics أن تقدم المساعدة. 

تُظهر بيانات محددة حول استخدام موقع الويب، مثل معدل الارتداد أو مدة الزيارة أو نسبة النقر إلى الظهور، ويتمتع مشرفي المواقع وتحسين محركات البحث بفرصة استخدام هذه البيانات لاستخلاص النتائج بشأن إشارات المستخدم المحتملة. 

هناك طرق مختلفة ضرورية لتجنب إشارات المستخدم السلبية على سبيل المثال، يمكن أن يُعزى معدل الارتداد المرتفع إلى المحتوى الضئيل، ويمكن أن تكون مدة الزيارة مشكلة بنفس القدر إذا كان على الزائر التنقل عبر قائمة معقدة، وشعر بالإحباط وغادر.

يمكن تحديد نسبة النقر إلى الظهور في SERPs باستخدام Google Search Console ،يوضح هذا الشكل عدد المرات التي تم فيها عرض نتيجة البحث وعدد المرات التي نقر فيها المستخدم بالفعل على هذه النتيجة.

إشارات المستخدم عبر الشبكات الاجتماعية

شكل خاص من إشارات المستخدم هو المشاركات والإعجابات من وسائل التواصل الاجتماعي، فلم تعد هذه حالة من إشارات المستخدم، ولكنها حالة “إشارات اجتماعية”.

 من الناحية العملية، لا يمكن للخبراء الاتفاق على مدى تأثير الإشارات الاجتماعية على التصنيفات، حيث يمكن زيادة الإعجابات والمشاركات من خلال التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي

يجب على أولئك الذين يرغبون في إرسال إشارات مستخدم إيجابية باستمرار مع عروض الويب الخاصة بهم الاعتماد على محتوى عالي الجودة وتحسين المقتطف وموقع لا تشوبه شائبة من الناحية الفنية.