ما هي مراقبة العلامات التجارية ولماذا هي مهمة؟

يلعب التصور العام للعلامة التجارية دورًا مهمًا في رفاهية واستدامة الأعمال التجارية، فبفضل ظهور الشبكات الاجتماعية وتطورها، أصبح لدى الناس المزيد من الفرص للتحدث عن الشركات أكثر من أي وقت مضى. 

أسهل طريقة لتتبع الإشارات إلى شركتك هي إجراء مراقبة للعلامة التجارية، فبهذه الطريقة يمكنك أن تفهم بشكل أفضل كيف يشعر مستخدمو مختلف المنصات عبر الإنترنت تجاهك.

 هذه المقالة هي الدليل المثالي لأولئك الذين يرغبون في التعرف على فوائد مراقبة العلامة التجارية ومعرفة كيفية القيام بذلك. هيا بنا نبدأ!

ما هي مراقبة العلامة التجارية؟

مراقبة العلامة التجارية هي تقنية لتحليل الأعمال لمراقبة القنوات المختلفة لأي ذكر للعلامة التجارية، ويسمى أيضًا “الاستماع الاجتماعي” و “مراقبة الويب “، وباستخدامه يمكنك الحصول على فكرة عما يعتقده الناس عنك أو عن شركتك. 

إن بناء الوعي وإدارة العلامة التجارية الفعالة هو مفتاح النجاح في مراقبة تجارتك وسيساعدك أيضًا في التعامل مع أي أزمة محتملة في السمعة أو نقد قبل خروج الأمور عن السيطرة.

تتيح لك مراقبة العلامة التجارية الحصول على تعليقات مفيدة من الجمهور المستهدف، ويمكنك إيجاد طرق لتحسين جودة الخدمة وتفوق المنافسة. 

دعونا نرى، “ما الذي تتطلبه المراقبة بالضبط”؟

فيما يلي بعض القنوات التي تستحق المتابعة لمراقبة العلامة التجارية بفعالية:

  • الشبكات الاجتماعية ، بما في ذلك Facebook و Instagram و Twitter و Snapchat و LinkedIn و YouTube و TikTok ؛
  • المدونات والمقالات على الإنترنت:
  • منتديات الويب:
  • منصات الوسائط غير المتصلة بالإنترنت مثل التلفزيون والصحف والمجلات:
  • مواقع المراجعات، بما في ذلك Yelp و Google Reviews:
  • بث وسائل الإعلام:

ما الذي يجب تتبعه في عملية مراقبة العلامة التجارية؟

مجرد اتباع الاسم على الإنترنت هو نهج غير فعال للغاية، فيجب على كل علامة تجارية تبحث عن نجاح طويل الأمد أن تراعي مجالات أخرى أيضًا.

 لن يتحدث الجمهور على القنوات المختلفة دائمًا عنك أو عن شركتك مباشرةً، ومن المحتمل أن المحادثات العامة حول الصناعة سيكون لها تأثير ثانوي على عملك، وبالتالي أثناء مراقبة الويب، يجب على العلامات التجارية تتبع النقاط التالية:

  • اختلافات الاسم: قم بعمل قائمة بجميع الأسماء التي يربطها الأشخاص بك، ويجب أن تتضمن أسماء الحسابات وأسماء المدونات المرتبطة بعلامتك التجارية. 
    من الجيد أيضًا تتبع أسماء المنتجات والحملات للبقاء على اطلاع دائم.
  • اتجاهات المجال والكلمات الطنانة: تتبع الكلمات الطنانة والاتجاهات في مجال تخصصك، فهذا مصدر جيد للإلهام عند إنشاء محتوى مثير للاهتمام وإيجاد طرق جديدة للمشاركة في المناقشة العامة.
  • تذكر العلامة التجارية: تأكد من أنك تعرف متى يتحدث الناس عن شركتك ومنتجاتها لأن هذا ضروري لمراقبة العلامة التجارية، فبهذه الطريقة لن تفوت بالتأكيد الكثير من الإشارات المباشرة وغير المباشرة.
  • تحليل المنافسين: قم بتحليل منافسيك لوضع معيار لتقييم أدائك مقابل العلامات التجارية المماثلة في نفس الصناعة، وسيساعدك هذا على مواكبة أحدث الاتجاهات.

لماذا تعتبر مراقبة العلامة التجارية مهمة؟

وفقًا للإحصاءات، يمكن أن يؤدي عدم الرد على الشكاوى أو الاستفسارات إلى زيادة استياء العملاء بنسبة هائلة تصل إلى 15٪. وبالتالي، يلعب الرأي العام ورد فعلك على التعليقات دورًا كبيرًا في تعزيز العلامة التجارية. 

سيساعدك الاستماع الاجتماعي على اكتشاف آراء معينة من الأشخاص حول عملك والاستجابة لها في الوقت المناسب.

فيما يلي الفوائد الرئيسية للمراقبة المهمة للإدارة الفعالة للعلامة التجارية:

ابتكار منتجات موجهة للعملاء

لا تتوقع أن يتكيف العملاء بسرعة مع أي منتج تصنعه علامتك التجارية، وبدلاً من ذلك، يطلبون منك التوصل إلى الحلول الأفضل لهم.

 كقاعدة عامة، يعلقون ويشاركون آرائهم حول منتجات العلامة التجارية على الشبكات الاجتماعية، وتساعدك المراقبة في العثور على تلك التعليقات وتغيير منتجاتك وفقًا لذلك.

 هناك العديد من الطرق لتتبع فوائد العلامة التجارية:

  • تطوير استراتيجية التنمية؛
  • تتبع متطلبات المنتج:
  • البحث عن أسواق مستهدفة جديدة:
  • مع مراعاة احتياجات العملاء:
  • المراقبة الدقيقة لأداء المنتج:

تعزيز استراتيجية التسويق

في الآونة الأخيرة، كان المسوقون يطالبون بأن يكونوا مركزين وملائمين قدر الإمكان، فمعلومات العميل أمر حيوي لهذا الغرض. 

يتضمن التسويق الفعال تحليل التركيبة السكانية، والمشاعر، وإبداءات الإعجاب وعدم الإعجاب بعلامتك التجارية. 

الاستماع الاجتماعي هو الطريقة المثلى لاكتساب نظرة ثاقبة لعملائك. 

لإجراء مراقبة مفيدة للعلامة التجارية، تذكر ما يلي:

  • تحديد جمهورك المستهدف:
  • استمع إلى عملائك:
  • تتبع القنوات التي يتحدث فيها العملاء عن العلامة التجارية:
  • اتبع اتجاهات السوق:
  • تتبع حملاتك الإعلانية:
  • ابحث عن المؤثرين:

بناء السمعة وإدارة الأزمات

يمكن أن تساعدك مراقبة الويب في الحفاظ على سمعة جيدة، حيث يسمح لك بحل مشاكل المستخدم قبل أن يكون لها تأثير سلبي على علامتك التجارية.

 استمع إلى آراء وتعليقات عملائك على الإنترنت، فتطوير استجابة استراتيجية وعملية حل المشكلات، وسيؤدي هذا على الفور إلى زيادة ثقة الجمهور في علامتك التجارية، بالإضافة إلى ذلك سوف تثبت أن رأي العملاء حول علامتك التجارية مهم بالنسبة لك.

تحديد النواقص والقضاء عليها

 نماذج المراقبة مطلوبة للحصول على الملاحظات التي قد تتطلب تغييرات على المنتجات أو الخدمات، فبهذه الطريقة لن تجمع معلومات مفيدة فحسب، بل ستتمكن أيضًا من قياس رضا العملاء. 

الاحتفاظ بالعملاء ورضاهم

لا يمثل جذب العملاء سوى نصف المعركة في الإدارة الفعالة للعلامة التجارية، فالحفاظ على رضا العملاء وولائهم مهم بنفس القدر لكسب دخل ثابت.

 يتطلب تقييم المستخدمين الاستماع والاستجابة وتقديم الدعم، وهو ما يمكن القيام به باستخدام أي أداة لمراقبة العلامة التجارية.

يمكنك زيادة فعالية الاستماع الاجتماعي بالطرق التالية:

  • تتبع الطلبات على الشبكات الاجتماعية:
  • تتبع قنوات التواصل الاجتماعي من مكان واحد:
  • تأكد من تقييم آراء العملاء:
  • محاولة تحديد العملاء المعرضين للخطر:
  • خطط لطرق الرد على شكاوى العملاء:

زيادة مبيعات العلامة التجارية

إن تطوير المنتجات الموجهة للعملاء والخدمة الفعالة سيجعل عملية المراقبة أكثر ملاءمة بسرعة، وستتحدث منتجاتك وعلامتك التجارية عن نفسها، وستحقق المبيعات ربحًا.

 استخدم مراقبة الويب لتوليد عملاء متوقعين وزيادة المبيعات بالطرق التالية:

  • تتبع وتحديد فرص المبيعات:
  • التفاعل والتواصل مع العملاء:
  • حاول العثور على بائعين محتملين:
  • تطوير استراتيجيات تسويقية فعالة لجذب العملاء من المنافسين:

ما الأدوات التي يجب استخدامها لمراقبة العلامة التجارية؟

هناك العديد من أدوات مراقبة العلامة التجارية المتاحة مثل

استنتاج

أصبحت مراقبة العلامة التجارية جانبًا مهمًا من جوانب الأعمال الناجحة، وتساعد على فهم أفضل ليس فقط للجمهور، ولكن أيضًا للمنتج. 

تحدد المراقبة أيضًا ما تمثله علامتك التجارية ومدى تمثيلها، ويمكنك تحسين أرباحك واستراتيجية الاتصال بشكل كبير من التسويق من خلال المراقبة الفعالة، لذا استخدم الاستماع الاجتماعي للبقاء في صدارة المنافسة والحصول على تحليلات في الوقت الفعلي.